Grace Deeb Kingdom

اعرف ما لا تعرفه عن غريس ديب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتعليماتبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلاتصل بنادخول

شاطر | 
 

 << معذرة يا رمضان >>

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rayane
عضو بـــــــــارز
عضو بـــــــــارز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 230
العمر : 30
البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 31/07/2008

مُساهمةموضوع: << معذرة يا رمضان >>   الخميس سبتمبر 11, 2008 12:02 am

<< معذرة يا رمضان >>



معذرة يا شهر الخير والعزة والبركة والانتصارات!!!

معذرة إليك إذا لم تجد عندنا ما كنت تأمل وترجو ...

لقد كنت تشرق على أمة الإسلام وهي عزيزة لم تقف على الأبواب، ولم تستعطف

الأعداء ولم تخضع للكافرين.

كنت تشرق عليها وإن في كل أرض منها أذانا يعلو، ومنائر ترتفع، وشعائر يعالن بها الناس.

كنت تشرق عليها وإنها لسيدة العالم، وقائدة الدنيا.



واليوم على ماذا تشرق؟؟



على جرح فلسطين الدامي؟

أم على آلام أفغانستان؟

أم على فجيعة الشاشان؟

أم على مصيبة كشمير؟

أم عِّلى ذل أهلنا في العراق ؟


معذرة يا رمضان لقد أطرقت رؤوسنا خجلا، وعدت إلينا وقد غرقنا في ذلنا ..


رمضان عـدت وهـذه أوطاننـا *** عم الفسـاد بها وزاد وطالا

ضاعت مقاييس الفضيلـة بيننـا *** وتبدلـت أحوالنـا أوحـالا

وما فتئ الزمـان يـدور حتـى *** مضى بالمجـد قوم آخرونا

وأصبح لا يرى في الركب قومي *** وقد كانـوا أئمتـه سـنينا

وآلمنــي وآلـم كـل حـــر *** سؤال الدهر أين المسلمونا؟





معذرة يا رمضان!!!


كنت تأتي قوما أعدوا العدة لاستقبالك، وفهموا سرك، وعرفوا مغزاك، فهم ينتظرونك

ويترقبونك، ويتهيأون لك بالصلاة والصيام والتهيئة العبادية، كانوا يدعون الله ستة أشهر

أن يدركوا فضيلتك، ثم يدعونه باقي العام أن يتقبل، كانوا يقولون: اللهم سلمنا إلى

رمضان، وسلم لنا رمضان، وتسلمه منا.

لقد علم هؤلاء أنك جئت لتعلمهم كيف يترفعون عن المظاهر الحيوانية التي غاية أكلها

الأكل والشرب وإشباع الغريزة، وعلموا أنك جئت لتعلمهم كيف يخرجون من شهواتهم النفسانية.


هذا عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه يؤتى له بإفطاره وقد كان صائما وفيه نوعان من

الطعام، فيبكي! فيسأله أهله: ما يبكيــك؟ فيقول: تذكرت مصعب بن عمير مات يوم

مات ولم نجد ما نكفنه به إلا بردة إذا غطينا رأسه بدت قدماه، وإذا غطينا قدميه بدا

رأسه، ونحن اليوم نأكل من هذه الأنواع، وأخشى أن تكون طيباتنا عجلت لنا!!!






واليوم يا رمضان إلى من تأتي؟


إلى قوم ما عرفوا عنك إلا أنك شهر الجوع في النهار والشبع في الليل؟ إلى قوم ما

عرفوا عنك إلا أنك شهر التنويع في الأطعمة والإكثار منها؟ إلى قوم لم يكن زادهم

لاستقبالك إلا طعاما وشرابا؟ وكأنك يا رمضان جئت تعلمهم فنون الطبخ، وطرائق

الأكل !!






معذرة يا رمضان!!!


كنت تطل على قوم أسهر لك ليلهم، وأظمأوا نهارهم، وأدركوا أنك موسم لا يعوض

فبذلوا الغالي والنفيس.

سمعوا قول الله: { أَيَّامًا مَّعْدُودٰتٍ } [البقرة:184]. فأرادوا ألا تضيع منهم.


كنت تنظر إليهم، وهم بين باك غلبته عبرته، وقائم غفل عن دنياه، وساجد ترك الدنيا

وراء ظهره، وداع علق كل أمله في الله.

ـ سجد مرة بن شراحيل لله حتى أكل التراب جبهته.

ـ كان صفوان بن سليم يقوم من الليل حتى ترم قدماه وتظهر فيها عروق خضر. .

ـ وصلى عبد الله بن الزبير في الحرم وإن حجارة المنجنيق لتتساقط بين يديه وخلفه م يشعر بها!

ـ وبكى عمر رضي الله عنه حتى صار في خديه خطان أسودان من أثر الدمع!

ـ وسمع عبد الله بن الفضيل قوله تعالى: { وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى ٱلنَّارِ

فَقَالُواْ يٰلَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذّبَ بِـئَايَـٰتِ رَبّنَا وَنَكُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } . فبكى حتى غشي

عليه، ثم حمل ميتا!

لقد صدق فيهم قول الله تعالى: { تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ ٱلْمَضَاجِعِ

يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَـٰهُمْ يُنفِقُونَ فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِىَ لَهُم مّن قُرَّةِ

أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [السجدة:16-17].



واليوم على من تطل يا رمضان؟


هل تطل إلا على مساكين ليس في ليلهم إلا اللهو واللعب.?


هل تطل إلا على حمقى تركوا الصلاة وانشغلوا بهذه القنوات الفضائية؟


هل تطل إلا على كسالى غاية جهد أحدهم أن يصلي مع الإمام ثمان ركعات ثم ينصرف

معجبا مزهوا وكأنه قضى حق العبادة، وفرغ من واجب الله عليه؟


هل تطل إلا على قساة القلوب، الذين يتولج القرآن سمعهم بكرة وعشية فلا تهتز له

قلوبهم ولا تدمع له أعينهم؟




سامحنا يا رمضان ... لقد قست قلوبنا! تحجرت أفئدتنا! قحطت أعيننا! لم نعد نحس

بحلاوة الطاعة، ولا بجمال العبادة، ولا بأنس المناجاة!!!





معذرة يا رمضان!!!

لقد كنت تفد إلى قوم تآخوا على غير أرحام بينهم، عرفوا قيمة الإخاء فلزموه، وفهموا

قدره فقاموا بحقوقه وواجباته، وعرفوا قوله صلى الله عليه وسلم: ((المسلم أخو

المسلم)) فكانوا بحق إخوة وأحبابا.


كانوا جسدا واحدا، يرحم الكبير الصغير، ويحترم الصغير الكبير، يعيشون بالود،

ويتعاملون بالحب، حياتهم صفاء، وعيشهم وفاق، لا تباغض، ولا تحاسد، ولا حقد.

يألم أحدهم لألم أخيه، ويأسى لأساه، يقضي حوائجه، ويسد خلته، ويتلمس مصالح ليقضيها.


جاء رجل إلى ابن عباس رضي الله عنه وهو معتكف يسأله قضاء حاجة له، فقام ابن

عباس ليخرج معه، فقالوا له: إنك معتكف! فقال: لأن أسعى في قضاء حاجة أخي أحب

إلى من اعتكاف شهرين في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

واليوم يا رمضان ... هل تفد إلا على قوم استبدلوا العداوة بالإخاء، والخصومة بالصفاء،

ورضوا بالتباغض والشحناء؟! وكأنه لم ينته إليهم قول المصطفى صلى الله عليه

وسلم: ((ترفع الأعمال إلى الله كل اثنين وخميس فيغفر لمن شاء إلا رجلا كان بينه

وبين أخيه شحناء فيقول: انظروا هذين حتى يصطلحا)).


هل تفد إلا على قوم ضمر فيهم حس الأخوة الإيمانية، والرابطة الربانية، فهم لا

يشعرون بمصاب إخوانهم في شرق الأرض وغربها، ولا يهتزون للأعراض المنتهكة

والأراضي المغتصبة، والحقوق المهدرة، وكأنهم لم يسمعوا قوله صلى الله عليه

وسلم: ((من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم)).



هل تفد إلا على مجتمع لا يكاد يعرف فيه الجار جاره، والقريب قريبه؟

معذرة يا رمضان ...

هذه جراحنا ... هذا واقعنا الذي نعيشه.

هكذا تبدلت الدنيا، وتغير الناس، واستحال الزمن زمنا آخر.

هكذا نحن ...

فهل نجد في أيامك هذه المباركات ما يغير الحال؟

وهل تكون لنا محطة نخرج منها بوجه غير الوجه الذي دخلنا به؟

نرجو ذلك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
<< معذرة يا رمضان >>
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Grace Deeb Kingdom :: ( المنتــــــديــات العامــــــــــــة) :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: